منتديات عين بسام التربوية
مرحبا بك (عزيزي الزائر، عزيزتي الزائرة) ،نتمنّى أن تجد(ي) ما يروقك ويلبّي حاجاتك .إن طاب لك المقام بيننا نتشرّف بدعوتك لإنشاء حسابك .
أخوك: أبو فيصل


موقع تربويّ تعليميّ ثقافيّ يعتني بشؤون المتعلّمين والمعلّمين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
أهلا وسهلا بك في منتديات عين بسّام التربويّة . نسعد بحضورك معنا ونكون أسعد حين تتفضّل بمساهماتك النيّرة الهادفة . ستقضي وقتا شيّقا بين إخوانك وأخواتك في أسرة هدفها التربية والتعليم . دمت في حفظ الله ورعايته.
تذكّر قول الله تعالى : " ما يلفظ من قول إلاّ لديه رقيب عتيد." ق 18 
قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: " من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهّل الله له به طريقا إلى الجنّة "رواه الامام مسلم
قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: " من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتّى يرجع." رواه الترمذي

شاطر | 
 

 مقــدمـــــة فــي علم العــــــروض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لخضر الجزائري 1
مشرف عام مميّز
مشرف عام مميّز
avatar

تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: مقــدمـــــة فــي علم العــــــروض    16.12.16 19:17




مقــدمـــــة فــي علم العــــــروض
تعريف علم العروض:
للعروض في اللغة جملة من المعاني، يهمنا منها تلك التي قيل بأنها سبب اختيار هذا اللفظ لقبا لهذا الفن.
فقد قيل سمي هذا العلم (العروض):
- لأن الشاعر يعرض عليه شعره، ليختبر صحيحه من فاسده.
- أو لأنه ناحية من علوم العربية، والعروض في اللغة الناحية.
- أو لأنه صعب كالعَروض، وهي الناقة شديدة المراس.
- أو لأن واضعه ألهم ذلك بمكة، والعروض هي مكة والمدينة وما حولهما.
والأول أرجح.
وقد اختلفت عبارات العروضيين في تعريف هذا العلم، والمختار في التعريف أن علم العروض: (علم بأصول يعرف بها صحيح أوزان الشعر العربي وفاسدها).
فالأصول هي القواعد الكلية أو الجزئية التي يبنى عليها هذا العلم.
فمن الكلية قاعدة المعاقبة والمراقبة والمكانفة، ومنها أيضا قولنا : (الأصل في العلة أن تلتزم، إلا إن جرت مجرى الزحاف).
ومن الجزئية قولنا مثلا: (المضارع لا يكون إلا مجزوا) و(يلتزم أن يكون الجزء الذي قبل الضرب المحذوف في الطويل
مقبوضا
).

وذكر الأوزان في التعريف أولى من إغفالها كما فعل بعضهم، فقال: (العلم بأصول يعرف بها صحيح الشعر من فاسده)، ووجه الأولوية أن الصحة والفساد في الشعر قد يكونان باعتبارات أخرى كصحة المعنى وفساده.
ومن التعريف المذكور نعرف موضوع هذا العلم وثمرته.
فموضوعه: أوزان الشعر العربي، كما وضعها الخليل بن أحمد رحمه الله تعالى.
وثمرته: تمييز الأوزان الصحيحة من الفاسدة.
ومسائل هذا العلم منتظمة في الفصول التالية:
- قواعد التقطيع والوزن العروضي.
- المصطلحات التي تلزم معرفتها، لابتناء معرفة الفن على ذلك.
- ألقاب الزحافات والعلل.
- الدوائر العروضية.
- البحور الشعرية. وطريقة بحث كل بحر أن يذكر أصل وزنه بحسب الدائرة، ثم تبين أعاريضه وأضربه، ثم تبسط الزحافات الجائزة فيه.
فضل هذا العلم:
علم العروض من علوم العربية، التي هي من علوم الشرع بالمحل الأسمى. ففضل هذا العلم المخصوص من فضلها. ولذلك فإن
من المتعين على طلبة العلم الشرعي أن يلموا بطرف صالح من هذا العلم، يكون لهم ذخرا يستعملونه عند الحاجة إليه.
أما شداة الأدب، والمتنافسون في مضمار الشعر، فهذا العلم خدنهم الذي لا يفارق، وأنيسهم الذي لا يمل ثواؤه.

ومن فوائد هذا العلم:
1. القدرة على قرض الشعر. إذ لا يكون الشعر العربي إلا موزونا، ولا سبيل إلى معرفة الأوزان بدقة وإحاطة إلا بمعرفة هذا الفن. ولا يشكل على هذا المعنى، أن بعض الناس ينظمون الشعر بغير معرفة بالعروض، وذلك للأوجه التالية:
- الأول أن هذا استثناء مخالف للأصل، وما كان كذلك فلا يتخذ قاعدة.
- الثاني أن من الناس من يكتب ويتكلم بلغة عربية فصيحة، سالمة من اللحن، مع أن بضاعته في النحو والصرف كالعدم.
ولا يوجد قائل بإهمال النحو والصرف لمثل هذا التعليل. فما الفرق؟

- والثالث أن العادة حاكمة بأن الذين ينظمون الشعر مع عدم المعرفة بالعروض، يكون غالب تصرفهم في أوزان محصورة
لا يتعدونها إلى غيرها، فيحجرون من الشعر واسعا.

- والرابع أن الطالب المبتدئ ينبغي أن يأخذ بالحزم في التعلم، فيختار من الطرق الموصلة إلى المراد أقربها وأسلمها من بنيات الطريق. ولا شك أن الاعتماد على السماع والذوق، دون القواعد والأصول، إنما ينفع المنتهي لا المبتدئ.
لذلك متى ركن المبتدئ إلى ذلك، وترك قواعد الفن، أوشك أن يتعثر ويتردد، فلا يبلغ المراد.

- والخامس أن الناظم الذي لا يعرف العروض لا يكون قادرا على المنافحة عن شعره إذا تصدى له منتقد وادعى وجود
الكسر فيه. فإن قصاراه حينئذ أن يقول: ذوقي وشعوري، فيعارض بنظيره، ويرجع إلى التقعيد والتأصيل. وهذا يقع لكثير من الناس، فإن السمع خوان، خاصة مع فشو العجمة، وأفول نجم الفصاحة والبيان.

2. القدرة على تمييز النظم الصحيح من المكسور، وبيان مواضع الكسر في المكسور منه، مع الدليل والتعليل.
3. تمييز الشعر من غيره مما ليس بشعر، كالنثر المسجوع. ونفعُ مثلِ هذا في تحقيق كتب التراث ظاهر.
4. المساعدة في استحضار الأبيات الشعرية التي طال العهد بها، فإن معرفة الوزن تجعل ألفاظ البيت يتداعى كل واحد منها إلى قرينه حتى يكتمل بناء البيت بهيا رائقا، كما نظمه صاحبه.
5. حفظ الشعر العربي المنقول من التحريف. ومن المعلوم أن الشعر ديوان العرب كما قال ابن عباس ما؛ وحفظ الشعر وسيلة لحفظ العربية التي هي وعاء الشريعة.
6. معرفة معاني المصطلحات العلمية التي يتداولها العروضيون في كتبهم. وهذه المصطلحات يكثر دورانها في كتب الأدب والشعر، بل توجد في كتب التفسير والحديث والفقه، ويقبح بطالب العلم أن يجهلها.
ذكر واضعه:
يحق لهذه الأمة أن تفتخر بواضع هذا العلم، وهو رجل من عباقرة الدنيا، وأساطين الفكر. إنه الخليل بن أحمد الفراهيدي الأزدي. ولد سنة 100، وتوفي سنة 175 على المشهور.
وقد كان من أئمة الإسلام زهدا وعفة وتمسكا بالدين، والتزاما بالسنة، مع ذكاء خارق، واطلاع واسع.
وهو واضع معجم العين، الذي يعد أول معجم عربي على الإطلاق، وإن كان الخليل لم يتمه ولم يهذبه. كما أنه من أعظم
علماء النحو والصرف، وعليه – مع غيره من أئمة النحو - اعتماد سيبويه رحمه الله فيما دبجه يراعه.

نشأة العلم وأشهر ما ألف فيه:
تتابع العلماء بعد الخليل بن أحمد على التأليف في علم العروض. فجمع بعضهم تأليفا مستقلا في هذا الفن، وأدرج خرون الكلام عليه ضمن كتاب جامع، لفنون مختلفة.
فمن الصنف الأول:
- عروض الأخفش. وقد وجد طرف منه ونشر.
- القسطاس للزمخشري. وهو كتاب مختصر جدا.
- الوافي للتبريزي. وهو كتاب نافع.
- كتاب (شفاء الغليل في علم الخليل) لمحمد بن علي المحلي المتوفى سنة 673. وهو كتاب عظيم الفائدة، مع عدم اشتهاره بين الطلبة. ومن فوائده أنه أطال النفس في شرح المعاقبة والمراقبة والمكانفة بما لا مزيد عليه.
ومن الكتب المرتبطة بمتون علمية في هذا الفن:
- كتاب الإرشاد الشافي في شرخ متن الكافي، وله مختصر. وفي هذا الكتاب مباحث عروضية دقيقة تروي غلة الصادي.
- كتاب العيون الغامزة على خبايا الرامزة للدماميني، ولم أطلع عليه، لكن يبدو من النقول عنه أنه جليل النفع.
ومن كتب المعاصرين:
- كتاب ميزان الذهب في صناعة شعر العرب للسيد هاشمي.
- كتاب أهدى سبيل إلى علمي الخليل لمحمود مصطفى.
ومن الصنف الثاني:
- كتاب العقد الفريد . ومن فوائده تكثير الشواهد الشعرية.
- كتاب العمدة لابن رشيق القيرواني، فيه فصل خاص بالأوزان.
- كتاب مفتاح العلوم للسكاكي. فقد عقد المؤلف في آخر الكتاب فصلا نافعا في علم العروض.

الأستاذ الدكتور محمد حسن عثمان

*** التوقيع ***
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

::: خير الناس أنفعهم للناس :::

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقــدمـــــة فــي علم العــــــروض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عين بسام التربوية  :: التعليم الثانويّ :: شعبة آداب :: مواضيع عامّة-
انتقل الى: